عدد الزيارات : 3148
كنيسة الروم الملكيّين الكاثوليك > سينودسات طائفة الروم الملكيّين الكاثوليك 27 تشرين ثاني 2016


السينودسات

في طائفة الروم الملكيّين الكاثوليك

 

السينودسات

كلمة سينودس يونانيّة، مشتقّة من σύν أي مع، ومن οδοϛ أي طريق، وتعني بالعُرْف المعاصر مجمعًا σύνοδοϛ.

السينودسات في التاريخ

البطريرك غريغويوس يوسففي المجامع المسكونيّة، كان يلتئم جميع أساقفة الكنيسة، وكانوا يضطلعون بسلطتهم الجماعيّة على الكنيسة في العالم. عقدت المجامع المسكونيّة الأولى السبعة، من سنة ٣٢٥ إلى سنة ٧٨٧ والتي تعترف بها الكنيسة الكاثوليكيّة والكنيسة الأرثوذكسيّة، في الشرق في آسيا الصغرى، تركيا اليوم.

مارس الأساقفة عَبْر تاريخ الكنيسة سلطتهم الجماعيّة، ليس فقط في المجامع المسكونيّة، بل أيضًا في السينودسات أو المجامع العامّة في أكثر من بلد.

وفي المجامع المحليّة لأبرشيات بلادٍ ما، وفي المجامع الإقليميّة لعدد من الأبرشيّات تخضع لمتروبوليت أو لرئيس أساقفة. نذكر على سبيل المثال، مجامع أنقرة وأنطاكية واللاذقيّة وسارديك وقرطاجة... إلخ.


السينودس العام

أعضاء هذا السينودس حكمًا هم: البطريرك والأساقفة يُضاف إليهم في كنيستنا الرؤساء العامون للرهبانيات الثلاث وجمعية المرسلين للقديس بولس. ينعقد بصفة نظامية كلّ عام منذ بداية عهد مكسيموس الرابع صايغ عام ١٩٤٧.

عدد السينودسات العامة

البطريرك كيرلس جحاعددها ما بين ١٧٢٤ و٢٠١٠ هو ١٠١. أعمال وقرارات السينودسات ١ إلى ٣١، من ١٧٢٤ إلى ١٩٠٢ نشرت كاملة أو جزئيًا من مجموعة مانسي. أما محاضر السينودسات ١٣-٧٦ من ١٩٠٩ إلى ١٩٩٦ نشرت سنويًا في مجلة "المسرة" ومنذ ١٩٥٠ في مجلة "لوليان".

لقد جمّع الباحث وسام كبكب بمبادرة شخصية أجزاء من أعمال السينودسات منذ عام ١٩٩٧ باللغة العربية.

عقدت سينودسات في عين تراز لغاية ١٩٨١، تاريخ تدمير الدير أثناء الحرب الأهلية اللبنانية ومنذ ١٩٨٣ عمومًا في الربوة، ومنذ ٢٠٠٤ عادت تنعقد في المقر البطريركي الصيفي في عين تراز الذي أعاد بناءه البطريرك غريغوريوس الثالث.


السينودس الدائم

يتكون من البطريرك ومن أربعة أساقفة معينين لخمس سنوات. ثلاث منهم، وعلى الأقل اثنان أبرشيان، منتخبون من السينودس العام والرابع معيّن من البطريرك. ينتخب السينودس أربعة بدلاء على سبيل الاحتمال نظرًا لأهمية السينودس الدائم الذي يلتئم مرتين سنويًا وفي كلّ مرة تستدعي الأمور موافقته أو مشورته.

من سينودساتنا نذكر:

في دير المخلص في صيدا، سنة ١٧٣٠، وقد ثبّت انتخاب البطريرك الأوّل للروم الملكيّين الكاثوليك، كيرلس السادس طاناس.

في دير المخلص في صيدا عام ١٧٣١، الذي قرر تخفيف قوانين الصوم في دير المخلص في صيدا عام ١٧٩٠، الذي اتخذ قرارات في مواضيع صلاة الفرض والأسرار المقدسة والإكليروس الأبرشيّ والرهبانيّ وانتخاب البطريرك والأساقفة والتقدّم بين الكراسي الأسقفيّة.

مكسيموس الخامس حكيمفي أورشليم عام ١٨٤٩، بعد أن اعترف الباب العالي، باستقلال كنيستنا، على عهد البطريرك مكسيموس الثالث مظلوم.

في دمشق عام ١٨٦٩، الذي سبق انعقاد المجمع الفاتيكاني الأول (١٨٧٠).

في عين تراز في ١٩٠٩، وضع "الحق القانوني" الخاص بكنيستنا في القاهرة عام ١٩٥٨، بعد نشر الارادة الرسولية "قداسة الإكليروس" ورُفع إلى قداسة البابا ملحوظات عديدة وهامة.

في أورشليم عام ١٩٦٠، أول سينودس في المدينة المقدسة منذ قرن. أعدَّ له مكسيموس الرابع والأساقفة بصورة مكثّفة استعدادًا لمجمع الفاتيكاني الثاني نظرًا لاهتمامهم خاصة بالمسائل الخاصة بالوحدة مع الأرثوذكس.

في عين تراز عام ١٩٦٨، أول سينودس يترأسّه البطريرك مكسيموس الخامس: انتخابات وتنقلات لعدة أبرشيات في الشرق. مشروع بناء الإكليريكية الكبرى القديسة حنة في الربوة بسبب استحالة العودة إلى أورشليم. التركيز الشديد على كنائسنا في الاغتراب. نداء إلى الرهبانيات وإلى الأساقفة المقيمين في الشرق لإرسال كهنة إلى الانتشار.

في عين تراز عام ١٩٧١، وضع فيه البيان الرسمي لكنيستنا حول "الكهنوت والبتولية والزواج".

في عين تراز عام ١٩٨١، الذي أُنشِئت فيه علاقات ودِّيَّة مع بطريرك أنطاكية الجديد للروم الأرثوذكس غبطة أغناطيوس الرابع هزيم.

في الربوة عام ١٩٨٤، حيث رحّب الآباء بالبطريرك الجديد للسريان الأرثوذكس صاحب الغبطة أغناطيوس زكا الأول عيواظ.

البطريرك غريغوريوس الثالث لحامفي الربوة عام ١٩٨٥، أطلق فيه نداء للمساعدة والتضامن مع مناطق جنوب المنكوبة جدًا من جرّاء الحرب آنذاك.

في ١٩٨٦ في الربوة، شُكلت اللجنة الليترجية برئاسة المطران لطفي لحام لتجديد ليترجيا كنيستنا وإعادة طبع كتبنا الليترجية (الأنطولوجيون).

في الربوة في أعوام ١٩٨٤-١٩٨٥-١٩٨٦ حيث دُرست بنود الحق القانوني الشرقي الجديد بالنسبة للدائرة البطريركية ومسؤوليات الأساقفة والكهنة العازبين والمتزوجين والدعوات الكهنوتية.

في الربوة عام ١٩٨٧ لدرس مشاكل كنيستنا في بلاد المهجر.

في صيدنايا والربوة عام ٢٠٠٣، برئاسة البطريرك غريغوريوس الثالث الجزء الأول عقد في دير القديس توما في صيدنايا وهي المرة الثانية التي يُعقد فيها سينودس في سوريا. وفي هذا السينودس شاركت للمرة الأولى الرئيسات العامات للرهبانيات النسائية.

في عين تراز، منذ عام ٢٠٠٤ حتى الآن.

 

  

تابع أيضاً

رح نرجع نعمرها

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بالقداس الإلهي في كنيسة القدّيس ....

10 تشرين ثاني 2020
عيد القدّيسة صوفيا وبناتها إيمان ورجاء ومحبّة

صاحب الغبطة يحتفل بعيد القدّيسة ....

17 أيلول 2020
عيد الصليب المقدّس

صاحب الغبطة يحتفل بعيد الصليب المقدّس في بلدة معلولا - ريف ....

14 أيلول 2020
ميلاد السيّدة العذراء

صاحب الغبطة يحتفل بعيد ميلاد السيّدة العذراء في كاتدرائيّة ....

8 أيلول 2020
عيد رُقاد وانتقال السيّدة العذراء

صاحب الغبطة وصاحب السيادة والكهنة يحتفلون بعيد ....

15 آب 2020
نداء

صاحب الغبطة يوجّه نداء عالمي لدعم أهل بيروت عقب تفجير مرفأ بيروت

12 آب 2020
يوم افتقاد

صاحب الغبطة يتفقّد المتضرّرين من جراء كارثة مرفأ بيروت

8 آب 2020
عيد التجلّي

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بقدّاس عيد تجلّي الرب في كاتدرائيّة ....

6 آب 2020
يا والدة الإله الفائقة القداسة خلصينا

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بالقدّاس ....

2 آب 2020


تابعونا على مواقع التواصل الأجتماعي

© 2024 -بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك