عدد الزيارات : 1788
غبطة السيّد البطريرك غريغوريوس الثالث لحام الكلّي الطوبى > أخبار صاحب الغبطة 31 كانون أول 2016


صاحب الغبطة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام

مشاركًا في الاجتماع السنوي لمجلس البطاركة والمطارنة الكاثوليك.

مصر ٢٧ – ٢٨ كانون الأول ٢٠١٦

 

البطريرك في شبرا القاهرة زيارة رعويةشارك غبطة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والاسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك، في الاجتماع السنوي لمجلس البطاركة والمطارنة الكاثوليك في مصر (٢٧-٢٨ كانون الأوَّل ٢٠١٦) في منطقة المعاديالقاهرة.

استمع المجتمعون لتقاريرٍ متنوِّعة تخصُّ الكنيسة، وقد ترأس هذا الاجتماع غبطة البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الأقباط الكاثوليك وحضره أيضاً ممثِّل السفير البابوي في مصر والعديد من الأساقفة الكاثوليك المنتمين لكنائس مختلفة.

كانت لغبطته كلمة تمحورت حول كيفيَّة فهْم سِر التجسُّد كدعوةٍ إلى الوحدة الذي هو أساس: وحدتِنا في هذا المجلس، وحدتِنا المسيحيَّة، وحدتِنا الوطنيَّة، ووحدتِنا العالميَّة. وعبَّر عن كيفيَّة تركيبة وحدة الإنسان الألوهيَّة والإنسانيَّة معًا.

كما شدد البطريرك على عبارة: "عندما يَفقِدُ الإنسانُ ألوهيَّتَهُ، يَفقِدُ إنسانيَّتَهُ"، قائلاً: "إنَّ هذه العبارة تختصِر معاني التجسُّد لأنَّ المسيح أراد أن يَجمَعَ بين الألوهيَّة والبشريَّة في ذاته، وهذا يَعني وحدة الإنسان، وحدة البشريَّة، وحدة الإنسان مع الله خالقه. وتابع البطريرك لحام كلامه بما يلي: "إذن، يُصبِحُ الميلاد برنامجَ عملٍ لنا كمسيحيِّين مشرقيِّين. لانَّ المسيحَ وُلِدَ في فلسطين، والمسيحيَّةُ وُلِدَتْ في سوريَّة... كلُّنا نشعُر بالخطر الداهم الذي يُهدِّد حضورنا المسيحي في هذا الشرق، لاسيما بسبب الحروب والأزمات: الصِراعُ الفلسطيني الإسرائيلي – الحروبُ في العراق وسوريَّة – الأزماتُ في مصر والأردن وفي البلاد العربيَّة عمومًا... فكيف نُحافظُ على الحضور المسيحي في أرض الميلاد: حيثُ المسيحُ وُلِدَ في فلسطين وفي مصر حيثُ هرب المسيحُ طفلاً، وفي هذا الشرق حيث انتشرت المسيحيَّة منذ السنوات والعصور الأولى حتى الجزيرة العربيَّة وقطر والبحرين، وحتى الهند والصين شرقًا وحتى أقاصي الغرب".

"فالمُحافظة على مسيحيِّ الشرق اليوم هو هاجسنا كلُّنا! والمُحافظة على هذا القطيع الصغير يكمُن: من خلال الدور الكبير الذي يقوم به كلُّ فردٍ للمُحافظة على وجوده ووجود المسيحيَّة في هذا الشرق، مَهدُها، حيث وُلِدَ السيِّدُ المسيح، ومن خلال اقتناعه بأنَّ عليه أنْ يكون، في هذا المجتمع، نوراً ومِلحاً وخميرةً. وهذا هو التحدِّي الكبير في عملنا الرعوي!".

 وبالنسبة لغبطته لا مُستقبل للمسيحيَّة في الشرق خارج عن يقظتِها وواعيها لأهميَّة وجودها ودورها فيه.

  

تابع أيضاً

رح نرجع نعمرها

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بالقداس الإلهي في كنيسة القدّيس ....

10 تشرين ثاني 2020
عيد القدّيسة صوفيا وبناتها إيمان ورجاء ومحبّة

صاحب الغبطة يحتفل بعيد القدّيسة ....

17 أيلول 2020
عيد الصليب المقدّس

صاحب الغبطة يحتفل بعيد الصليب المقدّس في بلدة معلولا - ريف ....

14 أيلول 2020
ميلاد السيّدة العذراء

صاحب الغبطة يحتفل بعيد ميلاد السيّدة العذراء في كاتدرائيّة ....

8 أيلول 2020
عيد رُقاد وانتقال السيّدة العذراء

صاحب الغبطة وصاحب السيادة والكهنة يحتفلون بعيد ....

15 آب 2020
نداء

صاحب الغبطة يوجّه نداء عالمي لدعم أهل بيروت عقب تفجير مرفأ بيروت

12 آب 2020
يوم افتقاد

صاحب الغبطة يتفقّد المتضرّرين من جراء كارثة مرفأ بيروت

8 آب 2020
عيد التجلّي

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بقدّاس عيد تجلّي الرب في كاتدرائيّة ....

6 آب 2020
يا والدة الإله الفائقة القداسة خلصينا

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بالقدّاس ....

2 آب 2020


تابعونا على مواقع التواصل الأجتماعي

© 2024 -بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك