عدد الزيارات : 1972
المقالات الليترجية 1 آذار 2017


شرح صلاة النوم الكبرى

المعروفة بصلاة يا ربّ القوات

 

قبل الكلام عن صلاة النوم الكبرى لا بدّ من إيجاز فكرة صلاة النوم سواء كانت فصلاة النوم الكبرى أو الصغرى.

كانت تُقام صلاة النوم عادةً بعد العشاء حسب بعض الاديرة أو في بدء الليل أو بشكل خاص بعد صلاة الغروب، حيث تقام في الكنائس الرعوية.

ويذكر لنا التيبيكون (كتاب الاصول) أن وقتها في الساعة العاشرة، وفي هذه الصلاة تنتهي دورة الخدم المسائية. في الاديرة وبعض الكاتدرائيات تُقام صلاة النوم في رواق الكنيسة كبقية التسابيح الصغيرة، ولكن في الكنائس الرعوية تقام في صحن الكنيسة. إلا أنه في بعض الأديرة تُقام بشكل فردي من بعض الرهبان.

أقسام صلاة النوم

صلاة النوم الكبرىتحمل صلاة النوم قسمين، صلاة النوم الكبرى وصلاة النوم الصغرى.

صلاة النوم الكبرى تُقام في جميع أيام الصوم الأربعيني ما عدا يومي السبت والاحد لتعلّقهما بالقيامة. وما عدا الاربعاء والجمعة من الاسبوع الخامس من الصوم وكذلك أيام الاربعاء والخميس والجمعة من الاسبوع العظيم لأنها تقام في هذه الايام خدمة السهرانية وتُقرأ بالتالي صلاة النوم الصغرى.

صلاة النوم الصغرى بكونها أصغر من الكبرى تُقام في جميع ايام السنة التي لا تقام فيها صلاة النوم الكبرى فتقام جميع السبوت والاحاد والاربعاء والجمعة والخميس من أسبوع الآلام.

نشأة صلاة النوم

يُعتبر أصل صلاة النوم عبارة عن صلاة شكر مارسها المسيحيون في القرون الاولى وتطورت وأخذت طابعا طقسيًّا مؤخّرًا في الطقس البيزنطي. والقديس اكليمنضس الاسكندري يوصي بإقامة هذه الصلاة الشكرية "هو عمل مقدَّس ان نشكر الله لأجل كل شيء قبل الذهاب الى النوم لكوننا تمتعنا بجودته ومحبته للبشر فنذهب الى النوم مع الله بالروح".

صلاة النوم الكبرىكما أنَّ يوسابيوس القيصري بتفسيره للمزمور ١١٨ يتحدث حول التسبحة الصلاتية السابعة والتي تقام بين العشاء والنوم. حتى النصف الثاني من القرن الرابع لم تكن تشكل جزءا من برنامج التسابيح اليومية من صلوات الكنيسة.

وتثبتت نهائيًا عهد القدّيس باسيليوس. ونجد ذكر هذه الخدمة وترتيبها في الاسس الرهبانية الكبيرة للقديس باسيليوس الكبير. اذ يتحدث القديس باسيليوس الكبير حول خدمة تقام ما بين الغروب وبداية الليل ومن بين القراءات التي تقرأ فيها المزمور(٩٠) وفيه يطلب من الرب ان يمنحنا الليلة هادئة دون خوف وحفظ هذا المزمور الى يومنا هذا في الكبرى ومازال محفوظا في الطقس الليتورجي الكاثوليكي.

وأيضًا القديس يوحنا الذهبي الفم يذكر ويلمّح حول هذه الخدمة معدِّدًا الخدم اليومية خدمة الليل، خدمة الصباح، خدمة الساعات، والغروب ويضيف بعد الغروب فيقرأ قليلا ولكن الافضل ان نقول علينا ان ننهي كل شيء بترتيل وبعدها ننام.

في الغرب عممت صلاة النوم في الاديرة منذ القرن السادس على يد الترتيبات الرهبان البناديكيين.  الا ان هذه الصلاة كانت تمارس بشكل فردي من قبل المؤمنين والرهبان. اذ يذكرها القديس امبرسيوس في النصف الثاني من القرن الرابع.

كان هناك ترتيب واحد لصلاة النوم وهو صلاة النوم الكبرى وهذا الترتيب مذكور في تيبيكون القديس سابا، إلا أنه خلال القرن ١٣ ظهر اختصار لهذا الترتيب الكبير لصلاة النوم فظهر ترتيب النوم الصغرى وأصبح يُمارس يوميًا من قبل المؤمنين والرهبان اما الكبير فيمارس ايام الصوم.

تفسير صلاة النوم والهدف منها:

نشأة ديرية وبالتدرج دخلت في حياة المؤمنين اليومية لكن كانت تمارس بعد العشاء كصلاة شكر، وكطلب اطمئنان وسلام من شرور الليل. وهي من أكثر الصلوات خشوعًا في الصوم.

صلاة النوم الكبرىهذه الخدمة مؤلفة واقعًيا من ثلاث خدم مترابطة بالنداء "هلموا نسجد ونركع". هذه بداءة الليالي التي كان يحييها الرهبان بالصلاة. العلمانيون يستمدون منها يقظة النفس "نوماً خفيفاً معتقاً من الشهوات" بحيث يكون القلب مليئاً بالمسيح والمؤمن نائم. فهي إذا:

صلاة شكر تجاه الله على اليوم المنقضي وهو وارد في طروباريات النوم الكبرى "اذ قد عبرت النهار...".

التعبير عن الشعور بالندامة وطلب الغفران والرحمة الالهية. الليل يشكّل رحلة الموت وهذا ما تفسره القراءات مثل المزمور(٥٠) وطلب الاسترحام في صلاة القديس افرام السوري، وصلاة منسى ملك يهوذا.

صلاة منسى يُقال أنَّها ُوضعت من قبل منسى في بابل حيث اخذ اسيرا من قبل اشوريين ويوعز ذلك الى كثرة الخطايا، (اخبار الأيام ١٢: ٢٥-٣٣). وعلم النقد الكتابي يعتبر هذه الصلاة غير اصلية وهي مؤلفة من قبل يهودي فلسطيني كتبت باللغة اليونانية ويحتمل انها تعود الى الفترة المكابين القرن الثاني قبل المسيح. على اية حال هذه الصلاة قديمة جدا في الاستعمال الليتورجي المسيحي وبكونها تعبير عن شعور عميق وتوبة صادقة.

والصلاة التي يُختم بها الجزء الثاني من صلاة النوم ُتعزى الى الشهيد مرداريوس (وتُعيّد له الكنيسة في ٢١ كانون الأول) وهذه الصلاة تكونت من صلاة القديسين الشهداء المذكورين في اليوم ذاته ويقال من المحتمل أن الشهيد مرداريوس قد رددها قبل استشهاده والبعض يوعزها الى القديس باسيليوس الكبير.

صلاة النوم ترنو الى طلب الحصول على العون الالهي لكي نعبر بسلام الليل الذي يبدأ بحفظ النعاس براحة والحماية من اخطاء الليل زمن تجارب الشيطان وكذلك حفظ نياتنا وافكارنا التي هي مسترخية أكثر مما كانت عليه ضمن النهار جميع هذه الاحتياجات محفوظة في المزامير الستة في بداية النوم الكبرى.

صلاة النوم الكبرىوكذلك الأناشيد المميزة لخدمة النوم الكبرى، معنا هو الله، يا رب القوات مأخوذة من أشعيا النبي. هذا القدوم الذي يشدد ويعزز موقف اولئك المحزونين بسبب مصائبهم.

والثانية تُرتَّل مع استيخوناتها الخمس والتي هي المزمور(١٥٠).

الصلوات الأربعة التي تُقرأ أمام الايقونات الملوكية في نهاية صلاة النوم جميعها ذات جمال ادبي وصلاتي تتصف بالتعبير عن هدف صلاة النوم كصلاة وسيلة لصلاة بدء الليل.

وصلاة العذراء وضعه بولس الاموريوني المتوحد (ايتها العذراء الطاهرة…) نستدعي حضور والدة الاله في اللحظات الصعبة من خروج النفس.

وصلاة (وأهلنا ايها السيد…) من وضع الراهب انطيوخوس من القرن السابع والمسمى ايضا انطيوخوس البندكتي.

وصلاة (الآب رجائي والابن …) والذي يميز نهاية صلاة النوم يعبر عن الايمان القويم للثالوث القدوس والرجاء القوي الذي يحمل منه اولئك الطالبين منه العون والمساعدة قبل ان يأخذهم نعاس الليل، فالقديس يوانيكوس وهو الذي وضع هذا الصلاة، (نعيّد له في ٤ تشرين الأول).

إذًا صلاة النوم هدفها استدعاء العون الالهي ضد الليل واخطاره.

  

تابع أيضاً

السلامُ عليكِ يا من تُظهِرُ الحُكماء بِلا حِكمة

صاحب الغبطة يصلّي المديح الثالث ....

22 آذار
الاحتفال بعيد القدّيس يوسف العفيف

صاحب الغبطة يحتفل بعيد القدّيس يوسف العفيف ....

18 آذار
ليتورجيّا الصوم الأربعينيّ في الكنيسة البيزنطيّة

ليتورجيّا الصوم الأربعينيّ ....

16 آذار
المديح الثاني لأمّنا العذراء سيّدة دمشق

صاحب الغبطة يترأّس صلاة المديح الثاني ....

16 آذار
معرض الأعراس السنويّ الثاني

صاحب السيادة يفتتح المعرض السنوي الثاني لتنظيم الأعراس ....

14 آذار
المديح الأوّل لأمّنا العذراء

صاحب الغبطة يفتتح المديح الأول لأمنا العذراء

8 آذار
دخول صاحب الغيطة إلى رعيّة بلدة جديدة عرطوز

الزيارة الأولى لصاحب الغبطة إلى ....

19 شباط
بطريرك المحبّة معَ وزير التسامح

لقاء صاحب الغبطة مع وزير التسامح الديني في الإمارات ....

6 شباط


تابعونا على مواقع التواصل الأجتماعي

© 2019 -بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك