عدد الزيارات : 372
20 تموز





احتفلَ غبطةُ أبينا البطريرك يوسف العبسيّ الكلّيّ الطوبى بعيد النبيّ إيليا التشبيّ (الحي) في مقامه ببلدة معرة صيدنايا – دمشق، وعاونه لفيفٌ من الكهنة الأجلّاء.

وفي عظته تكلّم غبطته عن معاني هذا العيد وعن النبيّ إيليا:

عُرف النبي إلياس أكثر ما عُرف بأنّه حيّ بحيث إنّه صار يلقّب ب " مار الياس الحي " لأن التقليد الكتابي يخبرنا أنّه ارتفع إلى السماء ارتفاعاً من دون أن يموت وأنّه سوف يأتي قبل مجيء السيح ليهيئ له مجيئه.

 وأضاف: إنّ النبيّ إلياس كان الله يسكنه عقلاً وقلباً ويوجّه كلّ حياته. وإن عيد النبيّ إلياس الذي نحتفل به اليوم هو فرصة لنا ودعوة لكي نرى مقدار حضور الله في حياتنا، في قلوبنا، في كلّ ما نعمل ونقول ونفكّر.

مُختَتِماً: أهنّئ وأعايد جميع الذين يحملون اسم إلياس وإيليا وإيلي فرداً فرداً ونهنّئ ونعايد المؤمنين في الرعايا والكنائس التي أنشئت على اسم النبيّ إلياس، وأشكر كل من أسهم بشكل من الأشكال في الاحتفال بالعيد، مستمطراً على الجميع نعم الله تعالى بشفاعة النبيّ العظيم إلياس الحيّ والغيّور.

 

 

عاش النبيّ إلياس في الحقبة ما بين النصف الأول من القرن التاسع قبل ميلاد السيّد المسيح واسم إلياس باللغة العبرية هو إيلياهو ومعناه الرب هو إلهي وقد تمت ترجمته للغة اليونانية (إلياس) ويستخدم (إلياس) باللغة العربية، ويلقّب بالتشبيّ نسبةً إلى تشبة مسقط رأسه وهي بلدة صغيرة كانت تقع في مرتفعات جلعاد، على مقربة من عجلون حالياً، شرق الأردن.

وحارب الملك آحاب وزوجته إيزابيل لعبادتهم للإله بعل وتركهم للرب وراهن كهنة الإله بعل وانتصر عليهم. ثم هرب إلى المقام في ريف دمشق وسكنه مدة من الزمن إلى أن علمت الملكة إيزابيل بمكانه وأرسلت جيوشها لمطاردته فهرب من المغارة بطريقة عجائبيّة عبر جُبٍّ رأسي إرتفاعه 15 متر ولأسفل 35 متر.

وفي نهاية أيامه ذهب إلى الأردن مع أليشع وضرب إيليا نهر الأردن بردائه فانشق الماء وسار النبيان على اليابسة ثم جاءت مركبة وفرسان نارية وحملت إيليا إلى السماء وترك ردائه لأليشع.

 

كل عام وأنتم بخير ...









































تابع أيضاً

نداء

صاحب الغبطة يوجّه نداء عالمي لدعم أهل بيروت عقب تفجير مرفأ بيروت

12 آب
يوم افتقاد

صاحب الغبطة يتفقّد المتضرّرين من جراء كارثة مرفأ بيروت

8 آب
عيد التجلّي

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بقدّاس عيد تجلّي الرب في كاتدرائيّة ....

6 آب
يا والدة الإله الفائقة القداسة خلصينا

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بالقدّاس ....

2 آب
عيد النبيّ إيليا التشبيّ (الحي)

صاحب الغبطة يحتفل بعيد النبيّ إيليا التشبيّ في ....

20 تموز
عيد القدّيسين بطرس وبولس

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بعيد القدّيسين بطرس ....

1 تموز
زيارة فخامة الرئيس ميشيل عون

صاحب الغبطة على رأس وفد من الأساقفة يقوم بزيارة ....

29 حزيران
عيد القدّيس لاونديوس

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بعيد القديس لاونديوس في ....

22 حزيران
لسنين كثيرة يا سيّد...

الذكرى السنويّة الثالثة لاعتلاء السُدّة البطريركيّة

20 حزيران
عيد القدّيس كيرلّس

صاحب الغبطة يترأّس قدّاس عيد القدّيس كيرلّس وذكرى تأسيس الرعيّة ....

15 حزيران


تابعونا على مواقع التواصل الأجتماعي

© 2020 -بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك