عدد الزيارات : 817
8 آب





زارَ غبطة أبينا البطريرك يوسف العبسيّ الكلّيّ الطوبى أخاه صاحب السيادة المطران جورج بقعوني الجزيل الاحترام متروبوليت بيروت مُطمئنّاً على صحّته ومتفقّداً أوضاع الكنيسة والأبرشيّة البيروتيّة الحزينة التي تألّمت معَ أبنائها الذين عاشوا ساعاتٍ مُفجعة في تفجير مرفأ بيروت الذي كان مأساة إنسانيّة على صعيد لبنان والعالم أجمع.

ومع صاحب السيادة والكهنة الآجلّاء قام غبطته بزيارات تضمّنت مطرانيّة بيروت للروم الأرثوذكس ولقاء راعيها المتروبوليت الياس عودة الجزيل الوقار، وتابعَ مع الوفد المرافق إلى مطرانية بيروت المارونية حيث كان في استقبالهم هناك سيادة المطران بولس عبد الساتر وكهنة الأبرشية، وجال صاحب الغبطة في منطقة الجميزة وعاين الأضرار في مكان التفجير، وزار كنيسة مار انطونيوس المتضرّرة بشكلٍ لافت، وتفقّد مركز الجمعية الخيرية للروم الكاثوليك والراهبات اللواتي يخدمن فيه، وعاين الخراب والدمار الذي لحق بالمستوصف وشاهدَ الأضرار التي لحقت بمختلف أماكن مدينة بيروت من جراء هذه الكارثة.

وفي مستهلّ زيارته عبّر غبطته عن تضامنه مع أبناءه المتضرّرين:

"زيارتنا هذه هي لكي نقف بجانب أخينا صاحب السيادة المتروبوليت جورج ومن خلاله مع أبناء أبرشيته ومع أهل بيروت في هذه اللحظة الأليمة التي يمرون بها. أتينا لننقل لهم الرسائل التي وصلتنا من العالم بأسره من كنائس ومن مؤسسات ومن أصدقاء التي عبرت عن تضامنها وحبها لأهل بيروت ولكل اللبنانيين. نحن إلى جانبكم ولن نوفر جهدا إلا وسنبذله لكي نواجه آثار هذا الانفجار الرهيب المرعب ولكي نبلسم الجراح ونبني ما تهدم. الجميع يريد أن يعيش بسلام وحرية وهذا حق مقدس. كثيرون اليوم يرون أن هذا الأمر لا يمكن أن يتحقق لأن الحرب الآثمة عادت تومئ برأسها البشع".

وأضاف: "رسالتي اليوم إلى أبناء أبرشيتنا وإلى كل أهل العاصمة: أنتم في قلبنا وفكرنا كل لحظة. وإن كان الغضب المقدس هو سيد اللحظة لا مفر لنا من المثابرة على الأمل ومن مواجهة اليأس الذي يخيم على بلدنا الحبيب. إنجيلنا يعلمنا التمسك بالرجاء ولا يجوز لنا اليوم على الرغم من كل شيء أن نفقد رجاءنا. قلوبنا وبيوتنا مفتوحة لكم وكل إمكانياتنا موضوعة أمامكم".

وتابع:" نرفع الصلاة اليوم طالبين الرحمة للضحايا والشهداء والشفاء العاجل للمصابين والجرحى. نشكر كل الدول التي وقفت إلى جانب لبنان في هذه المحنة. لكني أخص بالشكر أبناء هذا البلد المخلصين الذين لبوا نداء الواجب إن كان من أجل إسعاف الجرحى ومداواتهم أو من أجل البحث عن المفقودين وكل من يبذل من وقته ومن ماله لكي يقف إلى جانب أهل العاصمة. إن دماء الشهداء وتعب هؤلاء المخلصين سيكونان فجرا جديدا للبنان".

وقال: "أمام رهبة هذا الحدث الجلل، نلتجئ للصلاة وننقل شكوانا إلى الله تعالى العالم بكل شيء ليعزي قلوبنا، ومن جهة أخرى نطالب بالمحاسبة وبالعدالة غير المجتزأة حفاظا على كرامة الضحايا والشهداء والجرحى".

وختم غبطته: "أعود وأكرر ما قلته عقب بدء الثورة: حان الوقت لكي يعترف كل منا بخطيئته. كلنا قد أخطأنا وكلنا في حاجة إلى أن نتوب إلى الله وإلى وطننا لبنان. حماكم الله جميعا من كل مكروه".

واختتم صاحب الغبطة جولته بزيارة تفقّدية لبطريركيّة الأرمن الكاثوليك في الجعيتاوي، حيث التقى البطريرك غريغور غوبريان، وانتقل بعدها لتفقّد بطريركيّة السريان الكاثوليك في المتحف حيث التقى البطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان.













































































تابع أيضاً

عيد القدّيسة صوفيا وبناتها إيمان ورجاء ومحبّة

صاحب الغبطة يحتفل بعيد القدّيسة ....

17 أيلول
عيد الصليب المقدّس

صاحب الغبطة يحتفل بعيد الصليب المقدّس في بلدة معلولا - ريف ....

14 أيلول
ميلاد السيّدة العذراء

صاحب الغبطة يحتفل بعيد ميلاد السيّدة العذراء في كاتدرائيّة ....

8 أيلول
عيد رُقاد وانتقال السيّدة العذراء

صاحب الغبطة وصاحب السيادة والكهنة يحتفلون بعيد ....

15 آب
نداء

صاحب الغبطة يوجّه نداء عالمي لدعم أهل بيروت عقب تفجير مرفأ بيروت

12 آب
يوم افتقاد

صاحب الغبطة يتفقّد المتضرّرين من جراء كارثة مرفأ بيروت

8 آب
عيد التجلّي

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بقدّاس عيد تجلّي الرب في كاتدرائيّة ....

6 آب
يا والدة الإله الفائقة القداسة خلصينا

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بالقدّاس ....

2 آب
عيد النبيّ إيليا التشبيّ (الحي)

صاحب الغبطة يحتفل بعيد النبيّ إيليا التشبيّ في ....

20 تموز


تابعونا على مواقع التواصل الأجتماعي

© 2020 -بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك