عدد الزيارات : 1604
غبطة السيّد البطريرك غريغوريوس الثالث لحام الكلّي الطوبى > نداءات صاحب الغبطة حول الأزمة السورية 9 تشرين ثاني 2015

                                           بروتوكول ١٧/٢٠١٤ر                                              الربوة ١٧/١/٢٠١٤

 

نداء السلام

إلى أصحاب السماحة الأجلاء

الشيوخ والمفتين والعلماء

ورؤساء المرجعيات الروحية الإسلامية المحترمين

 

سلام وتحيّة قلبية مع المحبّة والدعاء وفائق التقدير ووفور المودّة، مع اقتراب موعد انعقاد مؤتمر جنيف٢ لأجل إحلال السلام في سوريا الرازحة تحت عبء وطأة الأزمة المدمِّرة الدموية القاتلة التي تقترب من بدء عامها الرابع.

أكتب هذه الرسالة لكم أيها الأحباء من مركز مجلس الكنائس العالمي في جنيف. وقد دُعيتُ مع إخوة لي بطاركة ومطارنة ورجال دين وعلمانيين من مختلف الطوائف المسيحية في العالم أجمع إلى خلوةٍ روحيَّة كنسيَّة لكي نُطلق نداءً مسيحيًّا وجدانيًّا إنسانيًّا واضحًا إلى العالم أجمع، لا سيّما إلى الأفراد والدول الذين يشاركون في مؤتمر جنيف٢ لكي نسهم في إنجاح هذا المؤتمر، ولأجل إنهاء مسلسل العنف والقتل والدمار، وإحلال السلام في سوريا الحبيبة. وقناعتنا أن حلّ هذا الصراع الدموي المأساوي المدمّر سيكون له تأثير مفصليٌّ كبير على مستقبل منطقتنا وبلادنا العربية، وأمنها وسلامها واستقرارها وازدهارها.

من وحي هذه الخلوة المسيحية في جنيف، وبصفتي الشخصية، أطلق هذا النداء إلى إخوتي أصحاب السماحة الشيوخ والمفتين والعلماء ورؤساء المرجعيّات الروحية في عالمنا العربي المحبوب، داعيًا إياهم إلى مبادرة مماثلة، وإرسال رسائل ونداءات مشتركة أو منفردة من كلّ بلد تتضمَّن توجُّهات روحيَّة من وحي القرآن الكريم وتعاليمه الكريمة، ودعوات لأجل إنجاح مؤتمر جنيف٢. لأنّه نجاح يعود بالخير والبركة والأمن والأمان والسلام لكلّ بلادنا العربية المباركة، لا بل للعالم أجمع انطلاقًا من مشرقنا العربي مهد الديانات والحضارات.


أيها الأحبّاء!

إن تضامننا رجال دين مسيحيين ومسلمين في إطلاق نداءٍ روحيٍّ مسيحيٍّ إسلاميٍّ نابعٍ من قناعاتنا الإيمانية المقدّسة، في هذا الظرف التاريخيّ المصيريّ الفريد، سيكون له وقع كبير على المشاركين في المؤتمر، وعلى مواطنينا في بلدانا العربية، وسيكون دعوةً إلى إشاعة الأمل والارتياح في قلوبنا جميعًا، وسيساعد على بناء الثقة والمحبّة بين المواطنين، وإقصاء مشاعر الفتنة والتنافر والتباغض التي تتنامى بأسفٍ شديد رويدًا رويدًا بين أبناء الوطن الواحد.

آملُ أن تَلقى هذه الدعوة، التي أوجِّهها بمحبّة كبيرة عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، وقعًا جيّدًا في قلوبكم أيها الأحباء، وترحيبًا وتجاوبًا. وهكذا من خلال النداء المسيحي من جنيف والنداءات الإسلامية من الدول العربية والمراجع الإسلامية، نعطي مثلاً روحيًّا دينيًّا مسيحيًّا إسلاميًّا رائعًا تجاه الناس ونسهم في تحقيق العطيّة الكبرى لبلادنا ألا وهي السلام.

هذا السلام هو من أسماء الله الحسنى في الإسلام. وهو برنامج أنشودة الملائكة في عيد ميلاد السيد المسيح الذي عيّدنا له منذ أيام وبها أنهي هذه الدعوة: "المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرّة." ولنسمع معًا تطويب السيد المسيح للساعين إلى السلام: "طوبى لصانعي السلام فإنّهم أبناء الله يُدعَون."

مع محبّتي وتقديري      

 + غريغوريوس الثالث  

بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندريَّة وأورشليم

للروم الملكيين الكاثوليك       

 


 

 

تابع أيضاً

رح نرجع نعمرها

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بالقداس الإلهي في كنيسة القدّيس ....

10 تشرين ثاني 2020
عيد القدّيسة صوفيا وبناتها إيمان ورجاء ومحبّة

صاحب الغبطة يحتفل بعيد القدّيسة ....

17 أيلول 2020
عيد الصليب المقدّس

صاحب الغبطة يحتفل بعيد الصليب المقدّس في بلدة معلولا - ريف ....

14 أيلول 2020
ميلاد السيّدة العذراء

صاحب الغبطة يحتفل بعيد ميلاد السيّدة العذراء في كاتدرائيّة ....

8 أيلول 2020
عيد رُقاد وانتقال السيّدة العذراء

صاحب الغبطة وصاحب السيادة والكهنة يحتفلون بعيد ....

15 آب 2020
نداء

صاحب الغبطة يوجّه نداء عالمي لدعم أهل بيروت عقب تفجير مرفأ بيروت

12 آب 2020
يوم افتقاد

صاحب الغبطة يتفقّد المتضرّرين من جراء كارثة مرفأ بيروت

8 آب 2020
عيد التجلّي

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بقدّاس عيد تجلّي الرب في كاتدرائيّة ....

6 آب 2020
يا والدة الإله الفائقة القداسة خلصينا

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بالقدّاس ....

2 آب 2020


تابعونا على مواقع التواصل الأجتماعي

© 2024 -بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك