عدد الزيارات : 942
المقالات البيبلية 14 تشرين ثاني 2015

العلاقة بين الوحي وكلمة الله


هناك أشكال عديدة تظهر فيها كلمة الله، ولكن أهم شكل ظهرت فيه كلمة الرب "الوحي" بمعنى أنَّ الوحي الإلهي موجود في كلمة الرب، سواءً المسموعة منها أو المنظورة، وفي العهد الجديد الوحي الإلهي هو شخص يسوع المسيح والكنيسة من بعده. (الوحي الإلهي ١-٢-٤-٩-١٧-٢١-٢٦).

كلمة الربِّ إذا دخلت الحياة فإنَّها لا تُنتَسى، كلمة الربِّ "الوحي" فعَّالة وقوية وقديرة، وأحياناً كثيرة نراها بصيغة الجمع "كلمات الرب، الوصايا العشر، كلام العهد". "وأقام هناك عند الربِّ أربعين يومًا وأربعين ليلة لم يأكل خبزًا ولم يشرب ماءً فكتب على اللوحين كلام العهد الكلمات العشر". (خروج ٣٤/٢٨).

        كلمة الربِّ بالنسبة لإسرائيل كانت فوق كلِّ اعتبار، كانت دائمًا تسبق أيَّ عملٍ لإسرائيل "الشعب القديم المؤمن"، كلمة الرب هي صنع الله منذ الأزل، والله يكمل عمله من خلال كلمته، وخاصةً بيسوع ومن ثمَّ الكنيسة بالإضافة إلى عمل الروح القدس. كلمة الرب تعني صنائع الرب، معجزات الرب "لأنَّه كما ينزل المطر والثلج من السَّماء ولا يرجع إلى هناك بل يروي الأرض ويجعلها تُنشئ وتُنبت لتؤتي الزَّارع زرعاً والآكل طعامًا، كذلك تكون كلمتي التي تخرج من فمي لا ترجع إليَّ فارغة بل تتمُّ ما شئتُ وتنجح فيما أرسلتها له" (أشعيا ٥٥/١٠-١١). والله يجعل من كلِّ شيء يفهمه الإنسان مصدراً للنعمة والإمتلاء، ومن أجل ذلك نعيد ونكرِّر بأنَّ الوحي الإلهي يعبَّر عنه بالأقوال والأعمال.

الوحي في تاريخ شعب إسرائيل (شعب الله):

الكتاب المقدَّس عبارة عن تاريخ الشعب مع الله، الله هو الذي بادر وتكلَّم مع البشرية بدءًا من ابراهيم الذي معه يبتدئ تاريخ الخلاص مرورًا باسحق ويعقوب وأصبح هناك تقليد شفهي، فتناقلت الرسالة الإلهية عبر الأجيال من خلال هذا التقليد. كانت الأفكار من أجل التدوين في أيام موسى، وموسى أخذ يعلِّمهم كلّ شيء منذ بداية الخلق وحتى الوصول لأيامه، كما كان يعلِّمهم تاريخ الآباء والشعب بشكل وثائق. كانت الكلمة تتناقل شفهياً وكان الشعب يتمتَّع بذاكرة قوية، فالتقليد الشفهي كان يتناقل بشكل دقيق وصحيح ١٠٠٠ق.م . ففي بادئ الأمر بدؤوا بتجميع الوثائق إلى أن تكوَّن عندهم ما يسمَّى بالتقليد المكتوب، والذي ظهر بشكلٍ واضح في عهد الملوك (داوود، سليمان، صموئيل). عندما ابتدأ الشعب بالكتابة انتقل ذلك التقليد من تقليدٍ شفهي إلى تقليد كتابي؛ والمعاصرين لدى دراستهم لتلك الوثائق توضَّح لهم أنَّه كان هناك عدَّة تيارات (التيارات هي الطريقة التي عبَّر فيها الشعب عن الرسالة الإلهية):

        ١- التقليد اليهودي (ي): يُرمز له (J الكاتب الملهم أو الراوي عندما كان يريد التحدُّث عن الله كان يلقِّبه بيهوه ولذلك دعي هذا التقليد بالتقليد اليهوي. نشأ هذا التقليد في جنوب فلسطين (مملكة يهوذا، يهوذا تعني ها هو الله)، وذلك في القرن العاشر قبل الميلاد تقريباً على أيام الملوك، كان أسلوبه شعبياً وبسيطاً ومصوَّراً، مثال: قصة الخلق في سفر التكوين (الرواية الثانية)، هذه الرواية كتبها أتباع التقليد اليهوي (تك٢/٤-٢٥): "يوم صنع الربُّ الإله الأرض والسَّماوات، لم يكن في الأرض شيح الحقول، ولم يكن عشب الحقول قد نبت".

        ٢- التقليد الأيلوهي (أ): يشار إليه بحرف (E)، الكاتب الملهم أو الراوي عندما يورد كلمة إلوهيم فإنَّه يقصد بها الإله، وهذه الكلمة مركبة من (إلوه-يم)، وقد استعمل الشعب هذه الكلمة بالجمع (الآلهة) من أجل التعظيم والتمجيد. نشأ هذا التيار في مملكة الشمال التي عاصمتها السامرة، والذي كان هدفه توحيد الآلهة وذلك بسبب قربهم من الشعوب الوثنية.

٣- تثنية الإشتراع (ت): يشار إليه بالرمز (DT)، نشأ هذا التيار في كلِّ الأماكن، ولكن لأنَّه لثاني مرَّة أعادوا صياغة النصوص والشرائع والقوانين سمِّي تثنية الإشتراع. مميزاته أنَّه تقليدي متشدِّد (يشدِّد على اختيار الله لشعبه)، كبداية انطلق من مملكة الشمال وامتدَّ إلى مملكة الجنوب.

٤- التقليد الكهنوتي (ك): يشار إليه بالحرف (P يشدِّد على الشريعة الإلهية وعلى المراسيم وعلى الطقوس والإحتفالات بالهيكل، أسلوبه مليءٌ بالإحترام والرهبة لله. نشأ هذا التيار بشكلٍ رسمي أيام الجلاء إلى بابل؛ لأنَّه في أيام الجلاء، نسي اليهود عباداتهم وطقوسهم، وذلك بسبب إقامتهم في بلادٍ وثنية، فكان الكهنة يذكِّرونهم بتلك الطقوس والعبادات، وعندما عادوا إلى أرضهم تثبَّت هذا التيار وأخذ شكلاً منظَّماً وخاصةً في يهوذا حول الهيكل.

تابع أيضاً

خميس الصعود

صاحب الغبطة يترأّس قدّاس عيد الصعود في كاتدرائيّة سيّدة النياح البطريركيّة ....

21 أيار
أحد شفاء الأعمى منذ مولده

ترأّس صاحب الغبطة القدّاس الإلهيّ في كاتدرائيّة سيّدة ....

17 أيار
أثنين البعوث

بث صلاة أثنين البعوث وخلال هذه الصلاة تتم قراءة الأناجيل باللغات ....

13 نيسان
رتبة الهجمة وقدّاس عيد القيامة

بث صلاة الهجمة وقداس عيد القيامة من كاتدرائيّة ....

11 نيسان
رسالة صاحب الغبطة بمناسبة عيد القيامة المجيدة

رسالة صاحب الغبطة بمناسبة عيد القيامة ....

11 نيسان
صلاة السحر ورتبة جناز المسيح

بث صلاة السحر ورتبة جناز المسيح من كاتدرائيّة سيّدة ....

11 نيسان
تقديس النور وصلاة الغروب وقدّاس باسيليوس

بث صلاة تقديس النور وصلاة الغروب وقدّاس ....

11 نيسان
صلاة الغروب و تنزيل المصلوب

بث صلاة الغروب وتنزيل المصلوب من كاتدرائيّة سيّدة ....

10 نيسان
صلاة غسل الموائد وقدّاس باسيليوس

بث صلاة غسل الموائد وقدّاس باسيليوس من كاتدرائيّة ....

9 نيسان


تابعونا على مواقع التواصل الأجتماعي

© 2020 -بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك