عدد الزيارات : 1899
غبطة السيّد البطريرك غريغوريوس الثالث لحام الكلّي الطوبى > نداءات صاحب الغبطة حول الأزمة السورية 20 شباط 2016

 

كلمة غبطة البطريرك غريغوريوس الثالث في الصلاة المشتركة

 بين كل الطوائف المسيحية في دمشق

لأجل الأمن والأمان والسَّلام لسورية

كاتدرائيَّة سيِّدة النِّياح البطريركيَّة.

دمشق ٢٠١٦/٢/١٨

 

 

تحيَّة الحضور... وسيادة المطران ستسانسلاس، والاب فالدمار سيسلوا.

تحيَّة رؤساء الطوائف المسيحيَّة، والممثِّلون.

تحيَّة السفير البابوي ممثِّل قداسة البابا حبيب سوريَّة على قلبه.

نشكر حضوركم للصلاة لأجل سوريَّة، نشكر كنيسة بولندا بشخص رئيس مجلس أساقفتها، على مساعدات النازحين إليها، والمساعدات الأخرى.

شكر قداسة البابا، كلمته ٢٤/ايار/٢٠١٥، مفتاحان للحل وللسلام، حل لسورية، والعدالة للسياسيين.

اليوم نصلي لأجل هذه النية،

 قضية السلام في سورية

قضية مستقبل ٢٨ مليون

قضية السلام في المنطقة

قضية الحضور والدور المسيحي في المنطقة

الهجرة هي الخطر الأكبر على الحضور المسيحي

الهجرة هي الخطر على العيش المشترك، والحوار الإسلامي في أوروبا، والعالم.

نصلي أولاً صلاة جامعة، عالمية

العالم كلَّه دعيناه ليصلِّي معنا اليوم، وبالضبط صلاة اليوم. الصلاة التي سنتلوها في ختام هذه الصلاة.

نعد رعايانا بأن نبقى إلى جانبهم، ونخدمهم، ونشجعهم على البقاء، (ونحترم قرارهم بالنزوح!).

نترحَّم على أرواح شهدائنا وضحايا العنف والارهاب، ونتضامن مع جيشنا، ومن يدافع عن بلدنا، نتضامن مع كل إنسان في ضيق، وشدَّة، بسبب الأزمة. الشيوخ، والأطفال (بلا مدارس)، الجائعين، والمخطوفين (المطرانان، يوحنا إبراهيم، وبولس يازجي)، دعوة إلى تقوية إيماننا ورجائنا، وثقتنا بالله.

ونشكر مؤمني كنائسنا، نحن في مدرسة إيمانهم تقريبًا، ونفرح بأن تكون تقريبًا كل الكنائس، تقريبًا كل يوم، تقريبًا ملأى بالمصلّين.

سورية مهد المسيحية: مدينة القديس بولس. هذا تحدي لكي نتابع رسالة الآباء، والأجداد...

نريد من خلال الصلاة لأجل الرحمة في سورية أن تلامس جروح، وآلام الآلاف والملايين من الجائعين، والمشردين، والمخطوفين، والخائفين، ولاسيَّما أطفالاً، ومرضى، ومعوقين.

نريد من خلال هذه الصلاة لأجل سلام سوريَّة، أن نرسل صرخة مدوِّية إلى أذن العالم لكي يكفُّوا عن دعم الإرهاب، صلاتنا هي صوت الذين لا صوت لهم. لكي تتمكن جميع الأطراف من السير في طريق السلام.

نريد من خلال هذه الصلاة ان نكون أيادي ضارعة ترافق كل مجهود كبير أو صغير، لأجل انجاح مسيرة السلام.

نصلي لأجل جميع السوريين لأجل رؤساءنا، وجميع المسؤولين، كما نصلي لأجل المعارضين، لأجل كل إنسان يمكن ان يكون له دور في مسيرة السلام.

صلاتنا اليوم هنا في دمشق، في كل رعايانا، في كل مناطق سورية، لابل في أماكن كثيرة في العالم... هي صرخة إلى إلهنا إله السلام والرحمة، وأن يكون هو الذي يجمع بين جميع الأطراف، لأجل أن يسيروا في سبيل السلام.

نرفع صلاتنا طالبين شفاعة أمنا مريم العذراء، سيدة دمشق، سيدة السلام، أن تشفع لدى ابنها لأجل سلام، وأمن وأمان بلدن الحبيب سورية (سورية الحبيبة).

نهتف، ونردد، يا إلهنا أنت أله السلام! أعطنا السلام فقد أعطيتنا كل شيء!


 

 

تابع أيضاً

رح نرجع نعمرها

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بالقداس الإلهي في كنيسة القدّيس ....

10 تشرين ثاني 2020
عيد القدّيسة صوفيا وبناتها إيمان ورجاء ومحبّة

صاحب الغبطة يحتفل بعيد القدّيسة ....

17 أيلول 2020
عيد الصليب المقدّس

صاحب الغبطة يحتفل بعيد الصليب المقدّس في بلدة معلولا - ريف ....

14 أيلول 2020
ميلاد السيّدة العذراء

صاحب الغبطة يحتفل بعيد ميلاد السيّدة العذراء في كاتدرائيّة ....

8 أيلول 2020
عيد رُقاد وانتقال السيّدة العذراء

صاحب الغبطة وصاحب السيادة والكهنة يحتفلون بعيد ....

15 آب 2020
نداء

صاحب الغبطة يوجّه نداء عالمي لدعم أهل بيروت عقب تفجير مرفأ بيروت

12 آب 2020
يوم افتقاد

صاحب الغبطة يتفقّد المتضرّرين من جراء كارثة مرفأ بيروت

8 آب 2020
عيد التجلّي

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بقدّاس عيد تجلّي الرب في كاتدرائيّة ....

6 آب 2020
يا والدة الإله الفائقة القداسة خلصينا

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بالقدّاس ....

2 آب 2020


تابعونا على مواقع التواصل الأجتماعي

© 2024 -بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك