عدد الزيارات : 1132
محطَّات إيمانَّية عمليَّة 25 أيار 2016


محطّات إيمانيّة عمليَّة

إنذار الضمير وإصلاح النفس

 الأرشمندريت الياس الدبعي

 

قلنا في محطّات إيمانيّة عمليّة المحطّة الثالثة، أنَّ الخطيئة، تبدو لذيذة، من النظرة الأولى، وغالبًا ما نسقط فيها بسبب هذه النظرة.

المشكلة تكمن أننا نرتكب الخطيئة ونعتبر أنَّ لنا الحق بها من وجهة نظرنا. تُرى ما هو مقياس الحقّ الذي يجعلنا نميّز بين الصح والخطأ. فما هو خطأ، بالنسبة لي، قد تراه صحيحًا في نظرك. وقد تجد له تبريرًا والعكس صحيح. وحده الضمير، الذي زرعه الله منذ البدء في قلب كلّ واحدٍ منا والمغذّى بالتعليم الصحيح، يكون بمثابة جهاز إنذار ينبّهك عندما تُخطئ. ولكن إذا كان الضمير في إجازة.... هنا لا أستطيع أن أُكْمل بأيّة نصيحة....

تُرى ما هي ردّة فعلك إذا جاءك أحدهم وقال لك أخطأتَ في مكانٍ ما... في حدثٍ ما... في تصرّفٍ ما...؟

هل تبدأ في إصلاح الخطأ وشكر ذاك الآخر الذي قام بتنبيهك؟

هل تُنكر قائلاً: إنّك لا تحتاج إلى إصلاح؟

هل تشعر بأنَّ كبرياءك قد جُرِح فتقول من أنت يا إنسان حتى تقدّم لي النّصيحة؟

سؤال يبدو في ظاهره بسيط، ولكن ادخل في أعماقه ستجد أنّك في مشكلة.

الحل واضح: عندما يقول لك أحدهم أنَّك قد أخطأت، ادخل مخدعك، افحص نفسك بأمانة، تأمّل في وصايا الله، اختر طريق الله لا طريق هذا العالم ومغرياته.

نصيحة اليوم: لا تنغلق على نفسك... ولا تترُك نفسَكَ لنفسِكَ، فإنّك، للأسف، ستتحوّل إلى الأسوأ لا إلى الأفضل.

 

 

تابع أيضاً

عيد القدّيسة صوفيّا

صاحب الغبطة يتراّس احتفالات عيد القدّيسة صوفيا في مدينة صيدنايا....

17 أيلول
احتفالات عيد الصليب المقدّس

صاحب الغبطة يترأّس احتفالات عيد الصليب المقدّس في ....

13 أيلول
زيارة وفد من حزب التجمّع الوطني الفرنسي

صاحب الغبطة يستقبل وفد حزب التجمّع الوطني ....

30 آب
احتفالات عيد التجلّي

عيد التجلّي الإلهيّ في بلدة صيدنايا

7 آب
زيارة الكاردينال بيتر تركسون

صاحب الغبطة يستقبل رئيس المجلس الحبري للتنمية البشرية ....

22 تموز
عيد النبيّ إيليا

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بعيد النبي إيليا

21 تموز


تابعونا على مواقع التواصل الأجتماعي

© 2019 -بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك