عدد الزيارات : 1703
أخبار كنسيَّة عالميَّة 28 آب 2016


البابا بندكتس السادس عشر: لهذا استقلت!

 (نقلًا عن موقع أليتيا Aleteia)

 

"خادم الله والتواضع" هو العنوان لسيرة ذاتية جديدة للبابا بندكتس السادس عشر، من المتوقع أن تصدر في ٣٠ أغسطس الجاري من توقيع الكاتب وعالم اللاهوت إيليو غيريرو مع مقدمة من توقيع البابا فرنسيس. ويوجه الحبر الأعظم في هذه المقدمة تحيّةً تكريمية لسلفه و"لوجوده المتكتم وصلاته من أجل الكنيسة ما يشكل سندًا ودعمًا" لمهامه.

بدت لي الاستقالة واجبًا

البابا بندكتوس رافي حلاوة جان فرانسيسوخصّ بندكتس السادس عشر، قبل اسبوع من صدور السيرة، إيليو غيريرو، بمقابلة خاصة نشرها الموقع الإلكتروني لصحيفة لا ريبوبليكا. وتحدث البابا الفخري بكل بساطة عن استقالته والأسباب التي دفعته الى هذا الموقف التاريخي.

"بعد تجربة السفر الى المكسيك وكوبا (مارس ٢٠١٢)، شعرت بأنه لم يعد باستطاعتي اتمام مثل هذه الرحلات" وفي باله الرحلة الى ريو في السنة التالية لمناسبة الأيام العالمية للشبيبة وهو حدث "يستدعي وجود البابا الجسدي" فاعترف ببساطة انه اختبر محدودية قدرته الجسدية "إنها من الظروف التي جعلتني اعتبر الاستقالة واجب".

كان البابا مقتنعا منذ البداية أنَّه "خادم متواضع وبسيط في كرمة الرب" فأيقن أن ما من خيار ثانٍ أمامه إلاَّ أن "يضع نفسه بين يدَي الرب والوثوق به". اعتمد على وجود العذراء مريم والقديسين خاصةً من يعتبرهم "رفاق درب حياته: القديس أوغسطين والقديس بونافنتورا".

دعم المؤمنين الكبير

البابا بندكتوس رافي حلاوة جان فرانسيسكما كان الدعم الروحي لهذا القرار الناضج والمستنير كذلك كان دعم المؤمنين. يؤكد البابا الفخري انه تلقى عدد كبير من الرسائل من "كبار هذا العالم" لكن أيضًا من "أشخاص بسطاء ومتواضعين" يعربون فيها عن صلواتهم وصداقتهم. أما في ما يتعلق بعلاقته مع خلفه، جدد البابا الاعراب عن طاعته وتفانيه له. ويعترف بندكتس السادس عشر بأنه شعر بامتنان للعناية الإلهية عند الاعلان عن انتخاب خورخي بيرغوليو على رأس الكرسي الرسولي. "بعد بابوَين من وسط أوروبا، وجّه الرب نظره نحو الكنيسة العالمية داعيًا ايانا الى وحدة أوسع وأكثر كاثوليكية".

ويعبّر البابا بندكتس عن تأثره بجهوزية البابا فرنسيس الإنسانية. "اعتبر اللطف الذي خصني به نعمةً خاص في هذه الفترة الأخيرة من حياتي".

ومن المتوقع أن يصدر كتاب – المقابلة الخاص ببندكتس السادس عشر بعنوان "الحوارات الأخيرة" في ٩ سبتمبر المقبل بلغات عديدة. فهو يعترف في هذا الكتاب – المقابلة للصحافي الألماني بيتر سيوولد الذي يثق به ثقةً تامة. وكان الرجلان قد كتبا معًا عدد من الكتب من بينها "ملح الأرض" (١٩٩٦)، "هذا هو إلهكم" (٢٠٠٠) ونور العالم (٢٠١٠).

 

  

تابع أيضاً

عيد القدّيسة صوفيّا

صاحب الغبطة يتراّس احتفالات عيد القدّيسة صوفيا في مدينة صيدنايا....

17 أيلول
احتفالات عيد الصليب المقدّس

صاحب الغبطة يترأّس احتفالات عيد الصليب المقدّس في ....

13 أيلول
زيارة وفد من حزب التجمّع الوطني الفرنسي

صاحب الغبطة يستقبل وفد حزب التجمّع الوطني ....

30 آب
احتفالات عيد التجلّي

عيد التجلّي الإلهيّ في بلدة صيدنايا

7 آب
زيارة الكاردينال بيتر تركسون

صاحب الغبطة يستقبل رئيس المجلس الحبري للتنمية البشرية ....

22 تموز
عيد النبيّ إيليا

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بعيد النبي إيليا

21 تموز


تابعونا على مواقع التواصل الأجتماعي

© 2019 -بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك