عدد الزيارات : 1715
أقوال الآباء القديسين 14 أيلول 2016


أقوال الآباء عن الصليب

 

رافي حلاوة جان فرانسيس"إنَّ علامة الصليب تفتح الأبواب المغلقة وتحوّل تأثير السم. وتبرئ الجراح المميتة الحاصلة من أنياب الوحوش الكاسرة. (القديس يوحنا الذهبي الفم).

"الصليب هو عمل حب الله غير المطوق به نحو الأنسان وعلامة اهتمامه العظيم بنا" (القديس يوحنا الذهبي الفم).

"إنَّ الصليب الذي كان علامة الموت المرعب، قد صار بركة يخلع الملوك أكاليلهم لكي يلبسوا الصليب، يُوضع الصليب على ثيابهم الرسمية، على تيجانهم يوجد حيث تقام صلواتهم، وعلى المائدة المقدسة يشرق الصليب أكثر بهاءاً من الشمس". (القديس يوحنا الذهبي الفم).

"الصليب إن تأملناه حسنًا هو كرسي للقضاء. فقد جلس الديان في الوسط، لصّ آمن فخلص وآخر جدف فدين. بهذا عنى أنّه ديان الأحياء والأموات. فالبعض عن يمينه والآخر عن يساره. (القديس أوغسطينوس).

"المجد لك يا من أقمت صليبك جسراً فوق الموت تعبر عليه النفوس من مسكن الموت الى مسكن الحياة. (مار أفرام السرياني).

"الوجه الذي تقدَّس بعلامة الله لا ينحني للشيطان لكنه يحفظ نفسه لإكليل الربّ" (القديس يوحنا الذهبي الفم).

"بواسطة الصليب يستطيع الإنسان أن يطرد كل خداعات الشياطين" (اثناسيوس الرسولي).

"أن يختبر هذا عمليًا فليأتِ وينظر كيف يُبطل خداع الشياطين والعرافة الكاذبة وعجائب السحر بمجرد رسم الصليب فالشياطين تلوذ بالفرار" (اثناسيوس الرسولي).

 

  

تابع أيضاً

رح نرجع نعمرها

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بالقداس الإلهي في كنيسة القدّيس ....

10 تشرين ثاني 2020
عيد القدّيسة صوفيا وبناتها إيمان ورجاء ومحبّة

صاحب الغبطة يحتفل بعيد القدّيسة ....

17 أيلول 2020
عيد الصليب المقدّس

صاحب الغبطة يحتفل بعيد الصليب المقدّس في بلدة معلولا - ريف ....

14 أيلول 2020
ميلاد السيّدة العذراء

صاحب الغبطة يحتفل بعيد ميلاد السيّدة العذراء في كاتدرائيّة ....

8 أيلول 2020
عيد رُقاد وانتقال السيّدة العذراء

صاحب الغبطة وصاحب السيادة والكهنة يحتفلون بعيد ....

15 آب 2020
نداء

صاحب الغبطة يوجّه نداء عالمي لدعم أهل بيروت عقب تفجير مرفأ بيروت

12 آب 2020
يوم افتقاد

صاحب الغبطة يتفقّد المتضرّرين من جراء كارثة مرفأ بيروت

8 آب 2020
عيد التجلّي

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بقدّاس عيد تجلّي الرب في كاتدرائيّة ....

6 آب 2020
يا والدة الإله الفائقة القداسة خلصينا

صاحب الغبطة وصاحب السيادة يحتفلان بالقدّاس ....

2 آب 2020


تابعونا على مواقع التواصل الأجتماعي

© 2021 -بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك